الأربعاء، 8 يونيو 2011

صباح الأنوار


     يا لك من صباحٍ تقشعرُّ له الأبدان..صباحٌ نقيٌّ مليءٌ بالجمال والتفاؤل والأمل..تتنشق هواءاً عليلاً معطّراً بعطر الصنوبر والرياحين والأزهار..ترى الشمس تطلُّ بضيائها على الجبال شيئاً فشيئاً..حتى تضحى الجبال كأنها قناديل ضياء تشع بالأنوار..فتبعث بالنفس كل طمأنينة وراحة وسكينة..
وترى أذنيك تسمع لتسابيح وألحان وزقزقة العصافير..تسبّح الله..وتنشد أجمل الألحان..فبزقزتها تزقزق معاني السعادة في نفوس البشر..ويتزقزق كل شيءٍ يجعل من قلبك ينبض بالخير..ويتمتع بمسيره الى السعادة..
وما أجمل أن تشرب قهوة صباحك وأنت في حالة تأملٍ وتفكرٍ بعظيم خلقِ الله..تتفكر بالجبال وعظمتها..وبالأنهار وخريرها..وبالأزهار ورحيقها..وبالطيور وألحانها..وبالأشجار وتمايلها..تتفكر بالجمال الذي يسحر الفؤاد ويجذب القلب..وتشكر الله..على ان خلق لك الصباح..كي تشحن نفسك بشحنات الهدوء والسكينة...الراحة والطمأنينة...النشاط والحيوية..فترى الأمل يتدفق في عروقك..والتفاؤل يملأ صدرك..
بوركت يا صباح..وبورك من يحبك...فكن ظلّي ولا تفارقني..وكن أنيسي ولا تتركني..فكم هناك من مخلوقات هجروني وتخلّوا عني..فأنت وحدك أوفى مخلوق..وأعظم صديق..فأشكر الله أن سخرك لي...وجعلك خليلي في زمنٍ لم تعد تجد من يحب بصدق ويصادق بصدق الا من رحم الله تعالى..
                                                                  علاء مراد


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق