السبت، 11 يونيو 2011

حياتي بيدي


      في الماضي القريب..كنت أسكن في مستنقع الظلام..ولم أكن أعلم بوجود مسكن آخر يسمى بالضياء..عشت في هذا المستنقع مدة طويلة..وكان نتيجتها أن هدرت عمري في اللاشيء..لا هدف..لا طموح..لا أمل..لا تفكير..عقلٌ ميت..وقلبٌ متحجر..لكن حينما تعرفت على البيت الجديد..وأدركت أنه مخزن لكل شيء جميل..أخذت قراراً بالهجرة من مستنقع الظلام الى بحر الضياء..حينها تبدَّل وتغيَّر كل شيء..وبدأت أنظر للحياة من منظار جديد...أحسست بأنَّ الشيء الذي أبحث عنه..قد وجدته بالفعل..كالأم التي تبحث عن ولدها الضائع..وحين تجده ترى حياتها قد تبدَّلت..وأحسَّت بالطمأنينة..
عندها عرفت من أنا..وأخذت على نفسي قراراً صارماً..وشكرت خالقي أن دلَّني وأرشدني الى هذا الطريق..
فجلست مع نفسي في جوٍّ ساده الهدوء..ودوَّنت أهدافي وصغت رسالتي من جديد..وقلت الآن الآن..فانتابني شعورٌ رائع..بحسّ المسؤولية..فأدركت حينها أنّ حياتي بيدي..وأنني أستطيع أن أبنيها وأجعلها الأفضل..
                                                     علاء مراد

هناك تعليق واحد: