الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

مسار حياتك


     نضحك ونبكي، نفرح ونحزن، نستقبل حبيباً ونودع صديقاً، ننجح ونفشل، نتفق ونختلف، نرتاح ونتعب...
هذه هي سنة الحياة، عليك أن تفهمها وتتعلم من تجاربها وتستثمرها كي تجني أرباحا تكون لك رصيداً لهدفك الأخروي.
تقبل حياتك، بمرّها وحلوها، سعادتها وشقائها، فقرها وغناها..فالطريق الى السعادة الأخروية محفوفة بالأشواك، فحاول أن تقطعها بتأن وحذر وتنبه، حتى تحظى بجنة الله.
                                                لـ:علاء مراد


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق