الجمعة، 16 مارس 2012

عام على نهضة الأبطال


عامٌ على نهضة الأبطال

مضى عامٌ على نهضة شعبٍ أبى الظلم، وكره الفساد، وصرخ عالياً في وجه نظامٍ اتّسم بالقتل والخيانة والتنكيل ومحاربة الأحرار، وقمع الأبرياء، هذا النظام الذي كُشفت هويته الكاملة مع بدء هذه الإنتفاضة المباركة من قبل شعبٍ مبارك، هذه الإنتفاضة التي أبهرت الجميع دون استثناء، حيث تساءلوا: كيف لشعبٍ عانى سنواتٍ طوال من قمع وتضييق وتقييد ونظام صارم يبطش ويقتل أن يثور ويقول لبشار "لا"؟؟!!

لكن هو أمر الله، وهي حكمته سبحانه وتعالى أن أذن لهذه الأنظمة أن تُهدمَ على أيدي الأحرار، وأن تحلًّ المبادئ السامية التي جاء بها شرعنا الحنيف مكان المبادئ المزيّفة التي وضعها الحكّام طبقاً لأهوائهم ومزاجهم العقلي.
إذاً انتفاضة الشعب السوري انتفاضة جليلة ومباركة، وهي طريقٌ لإنتفاضة قريبة ضد الإحتلال الصهيوني الذي هو لا شك حليف النظام السوري الذي باع الجولان السوري بثمن بخس مقابل الحفاظ على مصالحه وأمواله.

فنقول لأبطال سوريا، اثبتوا وصابروا ورابطوا، فأنتم الأعلون بإذن الله، واتصلوا دائماً بالله، فهو ناصركم ومعزّكم، واكفروا بالأمم المتحدة ومجلس الأمن وبجامعة الدول العربية، فهم اجتمعوا ضدكم وتحالفوا عليكم، لكم الله يا أهل سورية، سامحوا تقصيرنا في حقكم، فنحن مقصرون ولا نملك لكم إلا الدعاء، وأذكركم بقول الله تعالى:" إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم"

                                                                             لـ علاء مراد


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق