الأربعاء، 21 مارس 2012

عيد لنا كل يوم


سامحيني يا أمي!، اتخذوا يوماً واحداً في السنة كي يحتفلوا بكِ، ويقدّروا تضحياتكِ، ويقدِّموا لكِ الهدايا على أنواعها، ويملأون بطونهم ما لذَّ وطاب من الطعام والحلوى!!

لكنّي أتساءل!! وهل يحتاج العيد إلى عيد؟!!، أنتِ لنا عيدٌ كل يوم، وكل ساعة، وكل دقيقة، وكل ثانية، كل أيّام السنة أيامكِ، وكل يومٍ يمرّ من حياتنا هو عيدكِ، فأنتِ تستحقين الكثير الكثير، ومهما قدَّمنا لكِ، وضحّينا من أجلكِ ما بلغنا مقامكِ الرفيع، وتضحياتكِ الجمّة، سامحينا يا فرحة القلوب، ويا بهجة النفوس، فبكِ أضاء الله طريقنا، وبكِ نوّر الخالق أفئدتنا، فاقبلي حبّنا وتحناننا، فأنتِ أجمل سيّدة عرفها الرجال!.

الأم تستحق كلّ أوسمة التضحية والفداء، لأنها صنعت الأجيال وربّت العظماء وأنتجت الناجحين والمؤثرين في الحياة، فهي صانعة الرجال دون شك!

أماه! قُربي منكِ جنّة، وحنانكِ نسمة، وكلامكِ حكمة، ونظراتكِ رحمة، وفؤادكِ لنا نعمة، فأنتِ لنا كل يوم، وكل يوم أنتِ لنا!
سامحينا!!
                                                                    ابنك:علاء 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق